كلية المجتمع في قطر تعقد حفل لم الشمل الأول لخريجيها


الدوحة - 12 أبريل 2017


أقامت كلية المجتمع في قطر أمس حفل "لم الشمل" الأول لخريجي وخريجات الكلية ، بحضور سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، والدكتور إبراهيم النعيمي، رئيس الكلية، والدكتور عبدالله هزايمة، عميد الكلية، وأعضاء هيئة التدريس، ولفيف من خريجي وطلاب الكلية.

يأتي الحفل في إطار حرص الكلية على تعزيز أواصر الصلة بخريجيها، واعتزازها بإنجازاتهم وإسهاماتهم الفعالة في بناء مستقبل الوطن، ومد جسور التواصل بين الدفعات المتعاقبة، حيث يشكل حفل "لم الشمل" مناسبة سنوية متميزة لتعزيز روح الانتماء لدى خريجي الكلية وإلقاء الضوء على إنجازاتهم ونجاحاتهم الأكاديمية والمهنية، كما يتيح الحفل لخريجي الكلية لقاء زملائهم وأساتذتهم الذين تلقوا العلم على أيديهم واستفادوا من خبراتهم الواسعة طوال سنوات دراستهم بالكلية، وتبادل الخبرات فيما بينهم، والتعرف على التطورات التي شهدتها الكلية منذ تخرجهم.

وفي كلمته الافتتاحية، رحب الدكتور إبراهيم النعيمي بسعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وتوجه إليه بالشكر على تشريفه الحفل الأول لخريجي الكلية، وعبر عن فخره بخريجي وخريجات الكلية الذين يُعدون سفراء للكلية في الجامعات التي يلتحقون بها والجهات التي يعملون بها. ومن جهة أخرى، أوضح الدكتور النعيمي أن الحفل يُعد فرصة للتحاور والتشاور مع الخريجين والخريجات بعد ما تركوا مقاعد الدراسة لمشاركة مقترحاتهم بشأن كيفية تطوير الكلية وبرامجها لإفادتهم في وظائفهم ومجالاتهم المختلفة على النحو الذي يسهم في تعزيز دور الكلية في تلبية احتياجات سوق العمل من الكفاءات القطرية المتميزة.

ومن جهته، أكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي في كلمته التي وجهها لخريجي وطلاب الكلية على أهمية الحفل في إتاحة الفرصة للاستماع إلى آراء الخريجين والتحديات التي تواجههم في سعيهم للحصول على وظيفة أو التقدم في مسارهم الوظيفي. وأشار سعادته إلى سعي وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية نحو بناء شراكة حقيقية بين الوزارة والجامعات العاملة في قطر لتحديد احتياجات الدولة من التخصصات المختلفة لتأهيل الكوادر والكفاءات الوطنية بما يتماشى مع تلك الاحتياجات.

وقد ألقى الحفل الضوء على رابطة كلية المجتمع في قطر التي تم تدشينها في شهر مايو من عام 2016، والتي تضم حاليًا ما يزيد على 600 خريج وخريجة، لتكون منبرًا يعبر من خلاله الخريجون عن آرائهم وتطلعاتهم؛ ودورها الحيوي في توفير الدعم اللازم للخريجين والخريجات ليواصلوا مسيرتهم العلمية والمهنية على أكمل وجه؛ وكذلك حرص الرابطة على تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات السنوية التي من شأنها أن تعود بالنفع على الخريجين والخريجات وطلاب الكلية، بل وعلى المجتمع القطري ككل. كما يمتد دور الرابطة ليشمل مساعدة الخريجين في الحصول على الوظائف الملائمة التي تتوافق مع تخصصاتهم ومتطلبات سوق العمل بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات العاملة في سوق العمل القطري.

وتضمن الحفل فقرات ترفيهية وثقافية متنوعة، ومن بينها عرض مسرحي وركن خاص للأطفال بحفل الخريجات.

وفي ختام الحفل، حرص الخريجون والخريجات على تخليد هذه اللحظات بالتقاط الصور التذكارية، كما حرصوا على كتابة عبارات الشكر والعرفان لأساتذتهم الأجلاء تقديرًا لدورهم في صقل معارفهم ومهاراتهم الشخصية والمهنية.